الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 النتائج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتاة المطر
مشرف
avatar

انثى
عدد المساهمات : 345
العمر : 29
المزاج : مرح
تاريخ التسجيل : 11/05/2008

مُساهمةموضوع: النتائج   الخميس سبتمبر 18, 2008 11:29 am

شخصية وسواسية!

إذا كانت أجوبتك بـ«نعم» عن الأسئلة من (1 ـ 15):

ـ أنت مهووسة بالنظافة، تخافين القذارة بشكل مبالغ فيه، تغسلين يديك بطريقة معينة، وعدد مرات تصل إلى العشرات إن شككت في أمر نظافتها، بل تمارسين طقوساً معينة قبل ذهابك إلى النوم، وعند استقبالك الضيوف أو السلام عليهم.

ومرات تضطرين لخلع ملابسك، وربما استحممت وغسلت الحمام كله إن شعرت بشيء لا يتفق والنظافة، والوسواس لديك يرغمك، على عدم مصافحة أحد، ومرات تمسكين الأشياء بورقة خوفاً من التلوث أو انتقال العدوى!.

إن كنت تقومين بكل هذه الأفعال، فأنت بحق تعانين مما تفعلين، لهذا نخبرك برأي العلماء: بوادر الوساوس تنشأ لدى الإنسان في مرحلة يطلب فيها الآباء من أبنائهم أن يكونوا في أعلى درجات الالتزام، الخُلقي والأدبي والاجتماعي والأسري والتربوي، وهذا يتطلب طاقة كبيرة لا يقدر عليها الطفل، فيشعر بثقل في نفسه، فهو يريد تلبية طلبات والديه، وفي نفس ...
نفسه، فهو يريد تلبية طلبات والديه، وفي نفس الوقت هناك رغباته الطفولية البريئة، ومن هذا الصراع تظهر حالة الوسواس القهري!، وهي شبه إحساس بالذنب!.
كما يقول العلماء ـ أيضاً ـ كلنا وسواسيون، والاختلاف يتم إذا أصبح الوسواس حالة تعيق الانسياب العادي لحياتنا، بتكرار طقوس قهرية، يدرك الفرد أنه لا جدوى منها، لكنه مجبر على القيام بها، وتختلف درجة التعامل مع مظاهر الوسواس المرضي من فرد إلى آخر، حسب مدى قدرته على استيعاب الفهم المنطقي لسلوكياته الوسواسية، ومدى محاولته الانسجام بينه وبين ذاته من خلال الوعي بمرضه!، ومرات تكون هذه الحالة، متوارثة من مجهول!.

نصيحتنا: أنت تعانين من هوس النظافة، فتزيدين بالقول والفعل!، لهذا أقول لك: كل شيء بحدود يصل إلى نتيجة طيبة وعادلة، والمبالغة والإلحاح يأتيان أحياناً كثيرة بنتائج عكسية.

وسواس المرض

إذا كانت أجوبتك بـ«نعم» عن الأسئلة من (16 ـ 24):

ـ أنت تعانين من أحد أنواع الوسواس، وهو خوفك من المرض، غير مقتنعة بسلامة جسدك، وترين الحياة من وراء نقاب المرضى، ومن هنا كان اهتمامك المفرط بالوظائف الجسدية، والخوف المستمر من التعرض لمرض خطير، أو عارض، مهما بلغت بساطته إشارة لمضاعفات صحية مهمة!، ولهذا تذهبين للأطباء، وترفضين نتائجهم، فتعاودين الكرة مع عدد آخر من الاختصاصيين، وهذه العلامة تظهر أكثر مع التقدم في السن. ويقول الأطباء عن هذه الحالة: إن التوهم المستمر بوجود مرض هو حالة اضطراب نفسية، يحول المريض من خلالها ضياعه وانزعاجه إلى البحث عن علة جسدية، كما أن الأمراض التي يتوهم الرجال والنساء الإصابة بها، تختلف بين الجنسين: إذ تركز النسوة على خطر الأمراض السرطانية، وخطر الأمراض النسائية، عكس الرجال فهم يتخوفون من أمراض القلب والشرايين، وارتفاع ضغط الدم، أو التعرض لجلطات، وسكتات الدماغ.
نصيحتنا: الاهتمام بالصحة ليس مرضاً، لكن الاهتمام بالذات عندما يصبح مستحوذاً على كل وقت الشخص وبصورة تمنعه من مواصلة حياته الطبيعية والعملية فهذا هو المرض.


مرحلة الوسط

إذا جمعت إجابتك بين الـ«نعم» والـ«لا»:

ـ أنت تقفين في الوسط، وهذه سِمة الإنسان الذي يدقق في عمله، لا يقدم على خطوة قبل دراستها وحساب نتائجها، وأنت عاملة كنت أو ربة بيت، لديك بعض الأفكار التي تتحرين السلامة قبل تنفيذها، إضافة إلى سلوكيات وأفعال لا تقدمين عليها أو تخوضينها قبل التيقن من جدواها وآثارها الطيبة!.

وهذا أمر جيد، فأنت تخافين على صحتك، وتكرهين القذارة، كما أنك تتمتعين بتاج الصحة على رأسك، لهذا تهتمين بالمباشرة مع الطبيب، والفحص الدوري لجسمك، وفي نفس الوقت تقتنعين بما يخبرك به الطبيب من عدم وجود مرض، أو التزام بالعلاج ببعض الأدوية، تتصرفين ضمن حدود المنطق والمعقول، ومن الطبيعي أن يظهر عليك بعض الأعراض المرضية من وقت لآخر، وكل هذا لا يعني إصابتك بالوسواس المرضي!.

نصيحتنا: اعرفي أن الوسواس القهري مرض نفسي، يقوم به الفرد بفعل أو ممارسات غير منطقية، تأتي بصورة نمطية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
النتائج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سالي :: المرأه والاسره والطفل :: منتدى الرشاقة والريجيم-
انتقل الى: